ad

مقالات ذات صلة

11 تعليقات

  1. 1

    علال القادوس

    حرب التفجيرات ؟ ألا لعنة الله على الكاذبين ماهي هذه المصادر المطلعة و الموثوقة و من أين لها بالثقة و الاطلاع
    http://catalunya24.com/2016/05/%D8%AA%D9%81%D8%AC%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%B1%D8%A8%D9%85%D8%A7-%D9%8A%D9%86%D8%B3%D9%81-%D8%AE%D8%B7%D8%A9-b-%D8%A7/

    الرد
  2. 2

    suifa

    بعد عقدين من الخيانة والخذلان لازال رياي التتري “رئيس” المفوضية الاسلامية باسبانيا يمارس حرفته المتقنة : خيانةالمسلمين في هذا البلد ، حيث انه اراد بالامس ان يمرر قوانين تعطيه صلاحيات شبيهة بصلاحيات السيسي وبشار … لكن صمود الفيدراليات المحلية وارسال الله تعالى لمطر غزير بعد ان طرد من القاعة لانتهاء الوقت المحدد للاجتماع كانا كفيلان بجره لاذيال الخيبة والبؤس ،وجعل الله كيده في نحره ،فهل من متعظ ؟!.

    الرد
  3. 3

    عبد حر

    لو كان غبر رياج التتري يدير الرحى لقلنا أن هناك دماء جديدة ترغب في التجديد والتغيير والإصلاح ولكن عاد حمار الرحى إلى نفس عادته القديمة ليستحمر المسلمين النائمين في الكهوف المظلمة ويتوج نفسه للمرة الألف رئيسا وهذه المرة بكامل الصلاحيات المطلقة. وأبناء العدل والإحسانالذين يتكلم عنهم الكاتب – والذي تشتم منه رائحة الحقد المتعفنة واللامهنية المتناهية في مقال صحفي أشبه بإنشاء اطفال الإبتدائي – هم من يميط اليوم غبار قرون الغفلة عن العقول الممسوخة المشوهة وبصحبتهم خيرة أبناء هذا الوطن الإسباني وأبناؤه وجيله الجديد الراغب في التجديد- أما أبو إسلامكم فلا إيمان له. وطارت له القردة .

    الرد
  4. 4

    ابراهيم

    صاحب هذا المقال في نظري متحيز وله )حساب(مع العدل والاحسان،، هؤلاء الرجال همهم الوحيد هو الامة الاسلامية ولن يخدلوها ابدا، ما يقومون به عين الصواب ،
    ما يطلبون هو تطبيق القانون ،

    الرد
  5. 5

    سليمان

    اخيراً لم تأتوا بجديد ولا بنزاهة ! مثلكم مثل الآخرين تحرفون الكلم عن مواضعه وتشوهون الحقائق ! نشم رائحة المخزن من وراء تقريركم!

    الرد
  6. 6

    يونس

    إعلام أسير أطماعه ولو كان على أرض حرة، لا يستطيع أن يخدعك طويلا، لأن العبد لايمكنه محاكاة سيده.

    الرد
  7. 7

    MON

    هل تعرفون ما هي مشكلة المسلم في اسبانيا ؟ في مسجده لا يرشح الانسان الصالح و من هنا تبدأ الحكاية بحيث يمثلنا الجاهل و الخائن و …..و لهذا تبقى الديكتاتورية قائمة الى الابد ,حسبنا الله و نعم الوكيل .

    الرد
  8. 8

    مسلم

    يبدو أن الموقع موالي للتتاري و المقال لم ينقل الخبر ولم يلتزم الموضوعية و الحياد بل يهاجم دون أدنى تحقيق لمعرفة ماذا جرى فعلا

    الرد
  9. 9

    علي

    كدب وبهتان بززززززاف عليكم العدل والاحسان

    الرد
  10. 10

    Mohammad

    المفوضية الإسلامية و الإجتماع المهزلة
    انعقد يوم السبت 28 ماي الجاري بالبيت العربي اجتماع المفوضية الإسلامية بإسبانيا، هذا الاجتماع الذي حضره 19 عضوا من أصل 25 و كانت مفاجأة الإجتماع هي حضور ثلاثة أشخاص لا ينتمون للمفوضية بدعوة من الرئيس دون أن يستشير مع أحد و هم عبارة عن موثق صديق للسيد ططري و ليس مشكل مسجد موسطوليس منا ببعيد الذي لايزال في المحكمة حيث تم تجديد المكتب المسير دون علم المكتب الفعلي الذي تفاجأ بهذا الأمر، بدعوى أن الرئيس يتواجد خارج التراب الإسباني و حيث وثق الموثق المذكور غياب الرئيس في محضر الاجتماع مع ان الرئيس معه الحجج الدامغة أنه متواجد في عين المكان و من قلب الحدث، و المدير السابق لمصلحة سجلات المؤسسات الدينية الذي يشغل منصب نائب عميد الجامعة الكتوليكية في بلينسية حاليا و المعروف بتعطيل تسجيل المؤسسات التي لا تتبع للإتحاد و هو الذي و ضع حقيقة القانون الأساسي الذي يكرس التسيير الأحادي للمفوضية حيث يعطي للرئيس كل الصلاحيات لأن يفعل بالمؤسسة مايريد كما رفض تسجيل القانون الأساسي الذي وضعته المفوضية سنة 2012 و الذي كان سيفتح المفوضية أمام جميع المسلمين، مؤسسات و أشخاص فاعلين، و الشخص الثالث هو عضو في اللجنة الإستشارية للحريات الدينية التابعة لوزارة العدل و يمثل في هذه المؤسسة الكنيسة الكتوليكية، هؤلاء الثلاثة أخرجتهم الشرطة بعدما رفضوا الخروج بطلب من المجتمعين و بعد التاكد من عدم قانونية حضورهم الاجباري في الاجتماع و بعدما أضاعوا حوالي الساعتين من عمر الإجتماع الذي استأنف بشكل طبيعي حتى جاء التصريح المهزلة الأول على لسان السيد ططري، فبينما كان المجتمعون يختارون رئيس الجلسة و كاتبها حتى أخبر الجميع بأن الإجتماع سيختم بعد نصف ساعة لأن القاعة محجوزة حتى الساعة الثانية و انه علينا و بسرعة أن نعلن عن تأسيس اللجنة الدائمة للمفوضية، و أمام ذهول الجميع الذين تساءلوا عن سبب هذه السرعة خصوصا و أنه كانت لدى السيد ططري فرص كثيرة في السنوات الخوالي لوضع المفوضية في الطريق الصحيح خصوصا و أن الرجل يوجد على رأس الإتحاد لأكثر من عشرين سنة فلماذا هذه العجلة الآن؟ و أمام هذه التساؤلات يأتي التصريح المهزلة الثاني من فم الرجل و لم يبقى حينها إلا عشرة دقائق و أجاب عن كل التساؤلات حينما قال أنه إن لم نؤسس اللجنة الدائمة الآن سوف تتدخل الدولة و تؤسسها و هنا ظهر جليا سبب حضور الثلاثة الذين أخرجتهم الشرطة كما ظهر جليا أنه ليست للسيد ططري يد في ما وقع لأنه ينفذ مايملى عليه من أصحاب القرار، و ليس المقرر التعليمي الذي خرج علينا به قبل أشهر منا ببعيد حيث صور فيه المسلمين و كأنهم إرهابيين، و بعدما ختم السيد رياج ططري الإجتماع و رفع الجلسة بطلب من مدير البيت العربي لانقضاء الوقت و لما لم يستطع السيد ططري تأسيس ما جاء ليؤسسه تأتي المهزلة الأخيرة حيث جمع أعضاءه المرتقبين للجنة الدائمة أو جمعوه هم فالرجل أراه مسلوب الإرادة، اجتمعوا في مقهى ساحة البيت العربي رفقة الثلاثة الأوائل و على رأسهم الموثق المحلف، اجتمعوا ليئسسوا اللجنة الدائمة للمفوضية أمام رفض كل مكونات هذه المؤسسة و مرة أخرى يطلب منهم مغادرة المكان من طرف نادل المقهى لأنه كان محجوزا كما تدخلت الشرطة لتخبر أن الإجتماع جتم داخل القاعة ثم تدخلت قدرة الله العلي القدير حيث هطل مطر غزير فرق الجموع و أنهى مهزلة يوم 28 ماي 2016 التي ستنضاف إلى السجل التاريخي للسيد رياج ططري بكري رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية بإسبانيا منذ 1992 فكيف يريد دمقرطة المفوضية؟ وكيف سيدافع على حقوق المسلمين و هو الذي يساهم في محاولة تركيعهم؟
    ــــ (منقول )

    الرد
  11. 11

    جلال

    لا ارى في الخبر اي منقصة، فالمطالبة باوراق تمثيل الجمعيات و الفدراليات مسألة تنظيمية كما تطالب اللجان التنظيمية للمؤتمرات المؤتمرين باظهار “البادج” الدال على الجهة او الفرع الذي يمثله المؤتمر، هذا الاجتماع تقريري و يتعين حماية مخرجاته من ان تسطو عليها اياد غريبة عن الجسم.

    الرد

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كل الحقوق محفوظة لكطالونيا24© 2017